Please enable javascript, or click here to visit my ecommerce web site powered by Shopify.

im_chemistry1_bيصنف الجوجوبا على الصعيد الكيميائي ضمن استر الشمع، ما يجعله مختلفاً تماما عن الغالبية العظمى من الزيوت النباتية التي تصنف ضمن الدهنيات (الغليسيريدات الثلاثية). تستعمل الشجرة هذه المادة الشمعية لحماية أنسجتها الخلوية. وهذه الميزة البسيطة هي التي تسهل امتصاص بشرتكم وشعركم للجوجوبا الذي يمنحهما ترطيباً فائقاً. أما تركيبته الكيميائية فهي التي تفسّر خاصية الاستقرار التأكسدي لديه وهذا ما يسهل من استخدامه في صيغ منتجات التجميل.

يندرج الجوجوبا ضمن فئة الدهنيات، وهو يصنف على وجه الخصوص كدهن بسيط. والدهون البسيطة تتشكل من عملية تكثيف جزيئة حمض مع جزيئة كحول. وتظهر جزيئة الكحول في الجوجوبا بشكل سلسلة طويلة ، ما يدل على ارتباط العديد من ذرات الكربون ضمن سلسلة. وهذه السلاسل التي تضمّ 40 إلى 42 ذرة كربون تسمح بتصنيف زيت الجوجوبا ضمن فئة المواد الشمعية.

im_chemistry2_bلا يصنف الجوجوبا، على الصعيد الكيميائي، ضمن فئة الزيوت، بالرغم من اعتباره كذلك في الغالب. فنحن لا نستعمل أبداً مصطلح زيت لوصفه حتى نكون أكثر وفاءً لتركيبته الكيميائية التي ينفرد بها. تستخدم الحيوانات والنباتات استرات الشمع، على غرار الجوجوبا، كوقاية، وللتحكم في الرطوبة، وللترطيب، ما يجعل منه منتج عناية بالبشرة ذي جودة تفوق المنتجات التي تعتمد على الزيت.

im_chemistry3_bيظهر الجوجوبا قدرة عالية على الاستقرار التأكسدي ما يعني أنه لا يتطلب مواد حافظة بما أنه يدوم لمدة طويلة طبيعياً كما يحافظ على مزاياه فلا تفسد مع مرور الوقت.تفسد بعض المنتجات وتصير نتنة لتعرضها لعملية تدعى الأكسدة الذاتية والناتجة عن آثار الشوارد الحرة المسؤولة عن ظهور التجاعيد والشيخوخة المبكرة. يقاوم الجوجوبا هذه العملية طبيعياً من خلال مقاومته للتأكسد بفضل احتوائه على مضادات الأكسدة.

والجوجوبا قليل التفاعل أيضاً على المستوى الجزيئي بالمقارنة مع الزيوت النباتية المستخدمة عادة. فعند مراقبة جزيئة الجوجوبا ، سوف تلاحظون أن الروابط الثنائية بعيدة عن بعضها البعض لكنها متساوية البعد عن المركز. أما في الزيوت النباتية الأخرى، فتكون قريبة من بعضها البعض ولا يفصل بينها سوى عدد قليل من الذرات. والروابط الثنائية المتقاربة تكون أضعف من الروابط المنفصلة وأكثر قابلية لاستقطاب الشوارد الحرة. ومثل هذا النوع من الزيوت يمنح الحماية للبشرة ذات النوعية سيئة. هذه الميزة تجعل من الجوجوبا أسهل للاستخدام مقارنة مع الزيوت الأخرى .

قدرة عالية على الاستقرار التأكسدي

learn-chemistryيظهر الجوجوبا قدرة عالية على الاستقرار التأكسدي ما يسمح بحفظه لمدة طويلة دون الحاجة إلى إضافة مواد حافظة ومن غير أن يخسر خصائصه النافعة، خلافاً للزيوت ودهون الغليسيريد الثلاثية ذات الأصل النباتي والحيواني التي تصبح نتنة سريعاً (وتطلق روائح مقرفة) إلاً في حال احتوائها على مواد حافظة.

في العادة، النتانة ظاهرة ناتجة عن عملية كيميائية تدعى “الأكسدة الذاتية” يتسبب فيها وجود الشوارد الحرة في المادة. ومن المعروف أن الشوارد الحرة هي المسؤولة عن ظهور التجاعيد، وعلامات الشيخوخة المبكرة وترقّق البشرة. فهي تهاجم خلايا البشرة ما من شأنه أن يسبب تغيرات فجائية فيها قد يؤدي إلى خطر الإصابة بالسرطان.

وفي خضم هذه السلسلة من التفاعل، تتفاعل الشوارد الحرة مع جزيئات المادة ليتشكل الهيدروبيروكسيد وشاردة حرة أخرى ما يؤدي إلى تسارع وتيرة العملية. تطلق الهيدروبيروكسيدات، وما ينتج عن تحللها، رائحة مقرفة قد تكون سامة للتركيب الكيميائي للبشرة. لكن الجوجوبا يقاوم الشوارد الحرة والأكسدة بفضل تركيبته الجزيئية ومضادات الأكسدة التي يحويها.

وقد أظهرت الأبحاث احتوائه على مكون، يدعى “التوكوفيرول”، يسمح بالتخلص من الشوارد الحرة. ولا يزال العلماء يؤمنون باحتواء الجوجوبا على مضاد أكسدة قوي يفسّر قدرته العجيبة على الاستقرار التأكسدي الطبيعي

إنّ التركيبة الجزيئية للجوجوبا أقل تفاعلا أيضاً من التركيبة الجزيئية لمعظم الزيوت النباتية. وكما يتبيّن لنا من خلال الرسم البياني لجزيئة لجوجوبا، فإنّ الروابط الثنائية للجوجوبا متباعدة عن بعضها البعض لكنها متساوية المسافة من المركز. أما في الزيوت النباتية العادية، فإن الروابط الثنائية تكون متقاربة من بعضها البعض ولا يفصلها إلا القليل من الذرات.

تتفاعل الروابط الثنائية فيما بينها مستقطبةً الشوارد الحرة، وبذا فإن رابطتين ثنائيتين متقاربتين من بعضهما البعض تشكلان رابطة ضعيفة وأكثر عرضة لهجوم الشوارد الحرة لها. صحيح أنّ التفكك السهل للجزيئة يعد أمراً إيجابياً لتحرير الطاقة (مثلما هو عليه الحال بالنسبة لمعظم الدهون والزيوت)، إلاّ أنّ هذه الخاصية تصيّر المادة أقل حماية وترطيباً لبشرتكم. مناسب للاستعمالات التجميلية:


مناسب للاستعمالات التجميلية:

تلجأ معظم المنتجات التجميلية حالياً إلى استخدام عمليات كيميائية حديثة لرفع قدرة المنتجات على الاستقرار التأكسدي (انتظام المظهر، ومدة الحفظ). وتشمل هذه العمليات استعمال تقنية الاستحلاب بغية إنتاج تركيب مستقر من الماء والدهون، وتحسين فعالية المنتج وزيادة أنواعه. أما العملية الثانية وهي المعروفة فتستعمل تقنية تكرير البترول على غرار مواسير التقطير لإنتاج زيوت المحروقات، والزيوت المعدنية، وشموع البارافين. إلاّ أنّ المستهلكين اليوم يطالبون بخفض نسبة المكونات الكيميائية والنفط في المنتجات وزيادة استعمال المكونات الطبيعية. هذا ما يجعل مصنّعي المواد التجميلية يواجهون المشكل الناتج عن المكونات الطبيعية والتي تصير نتنة بسرعة، مُطلِقة روائح مقرفة في غياب مواد حافظة فيها.
وكما ذكرنا آنفا، فإنّ الجوجوبا مناسب تماماً كبديل طبيعي بفضل قدرته على الاستقرار التأكسدي.
كما أنه مناسب أيضاً لصناعة المواد التجميلية. فخصائصه المميزة لا تتغير مع مرور السنين، وهذا يعني أنّه في حال استحداث صيغة خاصة فإنّ المصنعين لن يقلقوا أبداً بشأن التغييرات الصغيرة التي قد تطرأ على مواعيد تسليم البضاعة.
وخلافاً للزيوت الأخرى، لا يحتوي الجوجوبا إلاّ نسبة ضئيلة من الغليسيريدات الثلاثية وهو خال تماماً من المحروقات (زيوت معدنية). وهو يحتوي على نسبة ضئيلة من الأحماض والبيروكسيد والرطوبة.
لاكتشاف جدول الخصائص المتعلقة بالجوجوبا انقر هنا.

عمليات كيميائية ممكنة

تعدّ “الهدرجة” من العمليات الكيميائية الأكثر استعمالاً، فخلال هذه العملية تتفكك الروابط (الثنائية) بين ذرات الكربون ما ينتج عنها المزيد من الروابط البسيطة بين ذرات الكربون والمزيد من ذرات الهيدروجين المتصلة بذرات الكربون. وفي العادة لا تستكمل هذه العملية حتى ينتهي تفكك جميع الروابط الثنائية، لهذا نقرأ على البطاقات التجارية للعديد من المواد عبارة “مهدرج جزئياً”.
غالباً ما تستعمل الهدرجة في معظم الزيوت والدهون النباتية من أجل زيادة نقطة ذوبان المادة، لهذا تصير الزيوت السائلة شبه صلبة في درجة حرارة الغرفة.
وهذه العملية مستحسنة لأنها تزيد من استقرار (مدة حفظ) المادة، ولأنّ الدهن المهدرج الممزوج بالدقيق يعطي تركيباً مستحباً أكثر بعد طهيه.
يتمثّل الأثر السلبي لعملية الهدرجة في تصيير معظم الزيوت أكثر دسماً وجعلها أثقل. لكن هدرجة الجوجوبا تصيّره شمعاً بلورياًّ أبيض ومتلألئ، ذا نقطة ذوبان تصل إلى 70 درجة تقريباً (158 فهرنهايت). بذلك، يشكل الجوجوبا المهدرج أحد أصلب أنواع الشموع، فلا يفوقه إلا شمع الكرنوبا من حيث نقطة الذوبان. إلاّ أنّ مظهر الكارنوبا المائل إلى الصفرة وغير المنتظم تجعله أقل جاذبية للاستعمال في بعض المنتجات التجميلية

قصة الجوجوبا

learn

نبتة الجوجوبا

مزايا الجوجوبا على البشرة والشعر

مزارعنا

استخدامات مستقبلية محتملة

كيمياء